قطر تكمل استعداداتها لاستقبال وفود 180 دولة بجمعية الاتحاد البرلماني الدولي

34

أكملت دولة قطر كل الاستعدادات والترتيبات لانعقاد اجتماعات الجمعية العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي والاجتماعات المصاحبة لها، وتضم اجتماع الجمعية العامة والدورة الـ 204 للمجلس الحاكم واللجان الدائمة للاتحاد، وتستضيفها خلال الفترة من 6-10 أبريل المقبل.
وسيكون محور النقاش العام في هذه الدورة موضوع «البرلمانات كمنابر لتعزيز التعليم من أجل السلام والأمن وسيادة القانون»، وذلك لأهمية التعليم ودوره الفاعل في تحقيق هذه الأهداف.
يذكر أن الجمعية العامة الـ 139 للاتحاد البرلماني الدولي كانت قد أعلنت في جلستها الختامية لاجتماعاتها بجنيف في أكتوبر الماضي أنها ستعقد دورتها المقبلة الـ 140 والاجتماعات المصاحبة لها في دولة قطر، خلال الفترة من 6-10 أبريل 2019.

حظيت استضافة قطر لهذا الحدث البرلماني العالمي -الذي من المقرر أن تشارك فيه وفود برلمانية من 180 دولة حول العالم- بترحيب واسع على المستويين الإقليمي والدولي، نظراً لما تضطلع به الدولة من دور رائد ومؤثر على صعيد حل النزاعات وأزمات ورفاه واستقرار الدول والشعوب، وعلى صعيد العطاء الإنساني من منطلق الإخوة الإنسانية، وانتهاج الحوار سبيلاً لحل الخلافات، وهي ذات الأهداف التي يسعى الاتحاد البرلماني الدولي إلى التبشير والوفاء بها وتحقيقها.

كما يؤكد هذا الاختيار باستضافة اجتماعات الجمعية العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي والاجتماعات المصاحبة لها، ثقة الاتحاد البرلماني الدولي في دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفي مجلس الشورى وقدرته على تنظيم واستضافة هذا الحدث البرلماني العالمي بالغ الأهمية، في ظل الظروف والمتغيرات والأزمات التي يمر بها العالم، وضرورة أن يضطلع البرلمانيون بدور مميز في إيجاد الحلو لها، والتخفيف من آثارها وتداعياتها السلبية.

وفي إطار الاستعدادات الجارية لانعقاد الجمعية العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي بالدوحة، التقى سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود -رئيس مجلس الشورى- في 27 فبراير الماضي بالدوحة مع أصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة، حيث أكد لهم اكتمال الترتيبات اللازمة لانعقاد الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي، وتوفير كل مستلزمات نجاحها وتمكينها من الخروج بنتائج إيجابية تدعم العمل البرلماني المشترك، وتسهم في تعميق التعاون الدولي والسلام العالمي لخير ومصلحة ورفاهية شعوب العالم.

كما عقد سعادة رئيس مجلس الشورى، 20 فبراير الماضي، اجتماعاً بمقر الوفد الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف مع سفراء ومندوبي 16 دولة من الدول غير الأعضاء في الاتحاد البرلماني الدولي، ودعاهم فيه إلى مشاركة دولهم في اجتماع أعمال الدورة الـ 140 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي المرتقبة بدولة قطر، وذلك لأهمية هذه الدورة، وما ستبحثه من قضايا ومواضيع لها مردود إيجابي للدول والشعوب والمجتمع البرلماني الدولي.

آل محمود:الاجتماعات ستكون استثنائية وناجحة بكل المقاييس

أكد سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، أن استضافة قطر اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي، ما كان لها أن تتحقق لولا التوجيهات السديدة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى «حفظه الله ورعاه»، بما يؤكد المكانة الرفيعة التي تحتلها قطر، في ظل قيادة سموه الحكيمة على الصعيد الدولي والإقليمي، وثقة العالم فيها وفي قدراتها في تنظيم مثل هذه الفعاليات الكبيرة، وفي مختلف المجالات.
ونوّه سعادته بأن هذه الاجتماعات ستكون استثنائية وناجحة بكل المقاييس، نظراً لما تتمتع به دولة قطر من خبرة واسعة وتجربة كبيرة، في استضافة مختلف المؤتمرات، والاجتماعات، والفعاليات الإقليمية والدولية.
وشدد سعادة رئيس مجلس الشورى على أن ثقة البرلمانيين الدوليين في استضافة قطر اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي التي اكتملت ترتيبات انعقادها على الوجه الأكمل، بالتعاون مع الاتحاد والجهات المختصة في قطر، تؤكد المكانة البارزة التي تحتلها دولة قطر على الصعد المختلفة، لا سيما أنها ستظل على الدوام دولة سلام ومحبة وخير للإنسانية، وداعماً أساسياً ومسانداً لكل ما من شأنه تحقيق السلام والأمن الدوليين بالمنطقة والعالم.

موقع إلكتروني خاص

ضمن هذه الاستعدادات أيضاً، دشّن مجلس الشورى مؤخراً الموقع الإلكتروني الخاص باجتماعات الجمعية العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي والاجتماعات المصاحبة لها. ويتضمن الموقع جميع المعلومات المتعلقة بهذه الاجتماعات، وكذلك معلومات عن دولة قطر، ومجلس الشورى، والاتحاد البرلماني الدولي، وجملة من الخدمات العامة والإلكترونية المتعلقة بتسجيل المشاركة، والتأشيرة، والوصول، والمغادرة، وغيرها.

رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي:
فرصة مواتية للتعلّم من تجربة قطر في التطور والتقدم

أعربت سعادة السيدة جابريلا كويفلس بارون، رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي، عن بالغ ارتياحها لسير ترتيبات انعقاد هذه الاجتماعات، وما لمسته من حرص لدى رئيس مجلس الشورى والمسؤولين في المجلس على توفير كافة مستلزمات ومتطلبات إنجاحها.
كما نوهت سعادتها في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، خلال زيارتها لقطر بأن اجتماعات الدوحة المقبلة للاتحاد البرلماني الدولي، تؤكد مدى الالتزام بتقديم الأفضل للعالم في مجال العمل البرلماني، وتعد في الوقت نفسه فرصة لتبادل الخبرات والتجارب بين البرلمانيين، والتعلم من بعضهم البعض، والبحث عن حلول للكثير من المشاكل المشتركة التي تواجه العالم.
وشددت على أن احتضان قطر اجتماعات الجمعية العامة الـ 140 للاتحاد والاجتماعات المصاحبة لها، بمثابة فرصة مواتية كذلك للتعلم من تجربة دولة قطر في التطور والتقدم.
وقالت في هذا السياق: «لدى قطر صوت مهم، وأنا واثقة من أن لدى قطر الكثير لتخبر العالم به. لقد أظهرت قطر مقدرات في عدة مجالات، مثل الطاقة والتعليم، وصولاً للرعاية الصحية، وقطر ملتزمة بمساعدة الدول النامية وحماية البيئة، وأنا واثقة من أن الاجتماعات ستوفر فرصة للتعلم من تجربة قطر».

دور البرلمانات كمنابر لتعزيز التعليم

ستناقش الاجتماعات على مدى 5 أيام جملة من المسائل المتعلقة بأنشطة الاتحاد البرلماني الدولي، بالإضافة إلى القضايا والمحاور المهمة التي تتعلق بقضايا السلم والأمن الدوليين، ودور البرلمانات كمنابر لتعزيز التعليم من أجل السلم والأمن وسيادة القانون، فضلاً عن موضوع تعزيز احترام القانون الدولي الإنساني.
كما يناقش المجتمعون أيضاً في اللجان الدائمة موضوع «الديمقراطية في عصر الرقمنة الإلكترونية»، و«دور التجارة والاستثمار في تحقيق أهداف التنمية المستدامة»، وموضوع «تمكين الناس وضمان الشمولية والمساواة»، و«التغطية الصحية العالمية بحلول عام 2030»، و»دور البرلمانات في تأمين الحق في الصحة».

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code