“سيغا” تعقد المنتدى الخامس للنزاهة في الرياضة بنيويورك

21

عقدت المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة “سيغا” منتداها الخامس في نيويورك، الذي سلط الضوء على ما وصلت إليه المنظمة من مكانة في الرياضة العالمية.

وحضر المنتدى السيد فرانك فراتيني رئيس مجلس إدارة “سيغا” والسيد محمد بن حنزاب نائب رئيس “سيغا”، رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي إلى جانب ممثلين عن أعضاء المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة والذين تخطى عددهم الـ100 مؤسسة من شتى أنحاء العالم.

وخلال المنتدى تم الكشف عن إسناد مناقصة عالمية لتطوير نظام تصنيف للتقييم والتحقق يتضمن معايير محددة موضوعة سلفا ويشمل الأندية والمؤسسات والاتحادات الرياضية وهو التصنيف الذي أظهرت القراءات الأولية أنه سيعزز الشفافية والحوكمة في الرياضة العالمية.

وأطلق الشعار الرسمي للمنتج العالمي الجديد واسمه “سيرفس” اختصارا لنظام سيغا المستقل للتقييم والحوكمة.. وهو نظام تقييم مستقل أطلقته المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة بغية ضمان توجيه الرياضة وقطاع الرياضة بشكل أشمل إلى عهد جديد تسود فيه مظاهر وأدوات الحوكمة والنزاهة والشفافية والمساءلة، وذلك بعد أن طالبت المؤسسات الراعية للرياضة العالمية والمستثمرون بزيادة الثقة وضمان أن استثماراتهم محمية من مخاطر تشويه السمعة.

وستقوم “سيرفس” بتصنيف المؤسسات والاتحادات الرياضية عبر تقييم تنفيذ هذه المؤسسات لمعايير سيغا العالمية المتعلقة بالحوكمة الجيدة والنزاهة المالية والمراهنات الرياضية.. كما ستوفر “سيرفس” معايير وأسسا ذات مصداقية وستقدم كل أدوات التحفيز لتشارك المؤسسات والهيئات الرياضية طواعية في تنفيذ معايير سيغا العالمية.

وسينشر تقييم وتصنيف “سيرفس” سنويا تزامنا مع حملة إعلامية عالمية قوية تجسد حقيقة “سيرفس” كأداة تصنيف قوية وغير متحيزة وموضوعية ومستقلة تماما.

ومن أجل ضمان عدم التحيز، عينت “سيغا” طرفا ثالثا سيكون مسئولا عن تشغيل النظام فيما ستظل “سيغا” ممسكة بالإشراف العام والتوجه الاستراتيجي وحقوق الملكية الفكرية.

وشدد السيد فرانكو فراتيني رئيس مجلس إدارة سيغا في كلمة افتتاحية للمنتدى على ضرورة حشد المزيد من الجهود الدولية للحفاظ على مستقبل الرياضة وحماية النزاهة في الرياضة العالمية.. معتبرا أن سيغا تضع هذه المهام موضع التنفيذ من خلال العديد من الآليات والمبادرات ليس آخرها ما تم الكشف عنه اليوم من مناقصة لإطلاق تصنيف للتقييم والتحقق.

من جانبه، أبدى السيد محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، نائب رئيس مجلس إدارة سيغا، فخره بما وصلت إليها سيغا من مكانة خاصة فيما يتعلق بإطلاق نظام جديد ومستقل للتقييم والتصنيف والتحقق “سيرفس” الذي سيغير من وجه الرياضة العالمية في السنوات المقبلة.

وقال حنزاب إن الرياضة أصبحت بوتقة عالمية وساحة مترامية الأطراف وتمثل قوة متفردة لجمع الشعوب وتذويب اختلافات اللغة والثقافة والمعتقدات وباتت تتمتع بالتأثير لإحداث التغيير الاجتماعي والحد من الفقر وتعزيز التنمية وإحياء الأمل وإعلاء القيم ونشر السلام.. مشيرا الى أن تحول الرياضة إلى صناعة تستقبل وتضخ استثمارات بالمليارات أوجد بيئة خصبة لظهور وازدهار الفساد.

وأوضح أن الرياضة، تتعرض للهجوم والمخاطر، وتتنوع هذه المخاطر ما بين التلاعب في نتيجة المباريات والمراهنات غير الشرعية والمنشطات إلى الانتهاكات الممنهجة التي تتجه إلى الأسوأ مما يتطلب حشد مزيد من الجهود الدولية المشتركة لحمايتها.

وقال إن المركز الدولي للأمن الرياضي سيواصل العمل مع “سيغا” لمجابهة الفساد في الرياضة وضمان سلامة وأمن ونزاهة الرياضة انطلاقا من رسالتنا في المساهمة في حماية مستقبل ونزاهة الرياضة العالمية.

من ناحيته، أشاد السيد إيمانويل ميديريوس الرئيس التنفيذي لـ”سيغا” بدور قطر في تأسيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة.. مؤكدا أن ذلك سيظل عالقا في التاريخ.

وقال ميديريوس إن “المركز الدولي للأمن الرياضي ليس عضوا مؤسسا عاديا في سيغا لكنه المؤسسة التي قادت الجهود الدولية التي أفضت إلى تأسيس سيغا وما تحظى به من مكانة عالمية مرموقة، كما أننا نقدر جهود محمد بن حنزاب بوصفه رئيسا للمركز الدولي للأمن الرياضي ونائبا لرئيس سيغا”.. مبينا أن “سيغا” حققت قفزات هائلة في فترة وجيزة كمنظمة دولية مستقلة قادمة لخدمة مستقبل ونزاهة الرياضة العالمية وفق معايير مهنية وعالمية.

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code