“هيئة الاتصالات” تنظم دورة تدريبية حول الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت

عقدت هيئة تنظيم الاتصالات بالتعاون مع مركز تنسيق شبكات بروتوكول الإنترنت الأوروبية دورة تدريبية تقنية متخصصة بالإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، وستستمر لمدة ثلاثة أيام من تاريخ 10 حتى 12 سبتمبر 2018. يتم عقد الدورة التدريبية بهدف بناء القدرات التقنية للأشخاص المتخصصين في مجال إدارة موارد الإنترنت في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر.

تشمل الدورة التدريبية مواضيع مختلفة متعلقة بإعداد ونشر وتوجيه وأمن الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، وتعد هذه الدورة التدريبية جزء من سلسلة من الدورات التي تخطط الهيئة لإقامتها كجزء من تطبيقها للاستراتيجية الوطنية للانتقال للإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت.

وقال المهندس عبد الله جسمي، مدير إدارة الشؤون الفنية في هيئة تنظيم الاتصالات “إن تمكين توفر الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، سيوفر إنترنت أكثر أماناً وسيساهم في الانتقال إلى المجتمع الرقمي في دولة قطر، كما أنه سيساهم في الوصول إلى التغيير المطلوب في شبكة الاتصالات المتنقلة، لتصبح دولة قطر مركزًا للابتكارات التكنولوجية على المستوى الإقليمي. هذا ويساعد الإصدار السادس في تلبية متطلبات تكنولوجيات الجيل القادم الخاصة بتطبيقات إنترنت الأشياء والتجارة الإلكترونية والبيانات الضخمة”.

وتعمل هيئة تنظيم الاتصالات على تمكين تبني أحدث التكنولوجيات، لضمان ريادة دولة قطر على المستوى الإقليمي والعالمي في استخدام هذه التكنولوجيات، وذلك لتعزيز جودة الحياة في دولة قطر، وعلى وجه الخصوص فإن تكنولوجيات الجيل القادم الخاصة بالاتصالات مثل شبكات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء ستتطلب اتصال مجموعة كبيرة من الأجهزة مع بعضها، ويعد هذا الأمر أحد الجوانب الأساسية لضمان جاهزية دولة قطر لاستضافة فعاليات عالمية المستوى مثل كأس العالم لكرة القدم 2022.

وتقود الهيئة من خلال فريق عمل الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت عملية الانتقال من الإصدار الرابع إلى الإصدار السادس والذي يسمى بنسخة الجيل القادم، كما تعمل الهيئة مع أصحاب المصلحة من مؤسسات القطاع الحكومي والخاص، لإدارة الزيادة المتوقعة قريباً في استخدام تكنولوجيات الاتصالات والحوسبة. هذا وقد شهد فريق العمل المختص تقدم إيجابي في تبني الإصدار السادس، وذلك من خلال الاستراتيجية التي وضعتها الهيئة لتمكين عمل الإصدار الرابع والسادس معاً والتنسيق بينهما في نفس الشبكة، وهو ما سيساهم في ضمان جاهزية دولة قطر بشكل كامل للاتصال مع بقية دول العالم، كما أن وجود بنية تحتية متطورة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتصف بجاهزيتها تكنولوجياً لاستضافة الفعاليات العالمية، سيعود بالفائدة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي للدولة.

تم تعيين المهندس عبد الله جسمي، رئيساً للمجلس القطري للإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، والذي يعد جزء من المنتدى الدولي للإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، الذي يسعى إلى تعزيز ودمج وتطوير أفضل الممارسات ذات الصلة بالإصدار السادس.;

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code