ممثلو مطار صلالة يستكشفون التقنيات في «حمد الدولي»

نظم مطار حمد الدولي جولة في مرافق المطار لوفد من مطار صلالة الدولي، بهدف التعاون وتحقيق المواءمة بين المطارين في مجالات الأمن والجمارك، وأيضاً لتعريف الوفد على الإجراءات والتسهيلات وأحدث التقنيات المستخدمة في مطار حمد الدولي ومبنى الشحن الجوي، وذلك مع اقتراب موعد تشغيل مبنى الشحن الجوي بمطار صلالة.
بدأت جولة الوفد في مطار حمد الدولي -الحاصل على جائزة «أفضل مطار في الشرق الأوسط» من «سكاي تراكس» العالمية لعام 2018- في منطقة المغادرين، حيث تعرّف الضيوف على أجهزة التسجيل الذاتي على الرحلات وتقنيات الأمن المتبعة حتى الوصول إلى بوابات المغادرة. كما زار الوفد مبنى الشحن الجوي المكون من طبقتين والممتد على مساحة 55.000 متر مربع، والذي تعامل مع ما يقارب من مليوني طن من البضائع في العام 2017. وزار الوفد أيضاً صالة الصفوة لمسافري الدرجة الأولى، وفندق «أوريكس» المطار، ومركز «ڤيتاليتي» للصحة واللياقة الذي يضم مسبحاً بطول 25 متراً ونادياً للياقة البدنية وملعبي اسكواش ومنتجعا صحياً.
وبهذه المناسبة، قال السيد عبدالعزيز الماس، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية والتسويق في مطار حمد الدولي: «سعدنا بالترحيب بمسؤولي مطار صلالة الدولي ومشاركة الخبرات العملية في إدارة عمليات المطار بسلاسة مع الحفاظ على أعلى مستويات الأمن والسلامة. إننا ملتزمون بمواصلة التعاون للمساهمة الفعالة في النهوض بقطاع الطيران».
تقنيات متطورة
واطّلع وفد مطار صلالة الدولي على أحدث التقنيات المتطورة التي تدعم برنامج المطار الذكي من الخدمة الذاتية، في مكاتب تسجيل المسافرين، وأكشاك تسجيل الأمتعة، إلى أنظمة تسجيل الأمتعة الأوتوماتيكية بالكامل، والفحص الأمني في مناطق تحويل الرحلات. وتمثّل جميع هذه الخدمات المتاحة التزام المطار بمنح المسافرين تجربة سفر سلسة والحفاظ على معايير أمن وسلامة بمستوى عالمي.
واستعرض مطار حمد الدولي الخدمات التي يقدّمها للمسافرين، مثل خدمة نقل المسافرين باستخدام القطار المزدوج الذي يربط الجزء الجنوبي من المبنى الذي يضم الممر «A» و»B» مع الجزء الشمالي للمبنى الذي يضم الممر «D» و»E»، فضلاً عن السوق الحرة -الحائزة على جوائز عالمية- والتي تمتد على مساحة 40.000 متر مربع، وتضم خيارات متنوعة من محالّ بيع التجزئة والمطاعم والمقاهي. وتعرّف الضيوف على بعض القطع الفنية الموجودة ضمن برنامج الفنون في مطار حمد الدولي، من بينها أحدث تحفة فنية أُضيفت إلى المطار، كوزموس «الكون»، للفنان الفرنسي جان ميشيل أوثونيل، والتحفة الفنية «أكذوبة» للفنان الأميركي KAWS.
شهدت السنوات القليلة الماضية تعاوناً وثيقاً بين دولة قطر وسلطنة عمان في مجال النقل الجوي. وفي عام 2017، أُضيفت أول شركة طيران اقتصادي في سلطنة عُمان «طيران السلام» إلى قائمة الخطوط الجوية التي يستقبلها مطار حمد الدولي، حيث يوفر هذا المسار الجديد المزيد من الرحلات بمواعيد مناسبة وبأسعار معقولة، كما يتيح فرصة متابعة الرحلات عبر شبكة واسعة من الوجهات. كذلك باشرت الخطوط الجوية القطرية بتسيير رحلاتها إلى مطار صحار، ثالث وجهات الناقلة القطرية في السلطنة بعد مسقط وصلالة.;

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code