«المحامين الأتراك»: أنقرة لم تقحم الاعتبارات السياسية في قضية خاشقجي

أشاد رئيس اتحاد نقابات المحامين في تركيا، متين فيزي أوغلو، بإدارة حكومة بلاده لقضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي، التي تعرض لجريمة اغتيال داخل مقر قنصلية بلاده في اسطنبول، واصفاً تلك الإدارة بأنها «مهنية»، و»خلت من أي إقحام للاعتبارات السياسية».
جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده فيزي أوغلو، عقب زيارته إلى نقابة المحامين في ولاية كليس التركية، ولقائه مع أعضاء اتحاد نقابات المحامين التي أنشئت في المناطق المحررة بفضل عميلتي «درع الفرات» و«غصن الزيتون» شمالي سوريا.
وأضاف فيزي أوغلو أن اتحاد نقابات المحامين في تركيا غير قادر على التدخل في المحاكمة الدولية إلا أنه بإمكانه تقديم جميع المعلومات التي يمتلكها حول القضية للقضاء الدولي.
ورداً على اتهامات ساقتها بعض وسائل الإعلام الأميركية بأن تركيا «تعمل على تسييس» قضية خاشقجي، قال فيزي أوغلو: «لقد سيروا طائرة حملت فريق القتل وأرسلوا طبيباً شرعياً للتخلص من جثة المجني عليه الذي قتل بطريقة وحشية وعمداً وعن سبق الإصرار، ثم أرسلوا فريقاً لتنظيف مسرح الجريمة. اليوم نرى تلك الوسائل الإعلامية لا تتهم اللص بل تتهم من قبض عليه. إن هذه المقاربة غير مقبولة البتة».
وأضاف: «أتوجه بالشكر إلى السلطات القضائية في دولتنا والنائب العام وقوى الأمن، لقد نفذوا عملهم فيما يخص مجزرة سياسية بمهنية، دون أن يعيروا أي اهتمام للاعتبارات السياسية».
ولفت فيزي أوغلو إلى أن المشتبهين السعوديين سيتمتعون بمحاكمة عادلة أمام القضاء التركي في حال جرى تسليمهم من قبل المملكة، مذكراً بأن التحقيقات الأممية في جريمة مقتل خاشقجي لا تزال مستمرة.
ومن جانبه أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الاثنين، أن بلاده تواصل التحقيق في جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي. جاء ذلك خلال زيارة الوزير الأميركي للمجر، ضمن جولة أوروبية تشمل أيضاً سلوفاكيا وبولندا. وأضاف بومبيو أن «أميركا لا تتستر على جريمة»، وأن بلاده ستتخذ مزيداً من الإجراءات لمحاسبة جميع المسؤولين عن مقتل خاشقجي، بحسب ما نقلت صحيفة نيويورك تايمز.;

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code